تكنولوجيا بناء مسبّق الصنع


هل المبانى الخرسانية سابقة التجهيز تعتبر حل لمشكلة ارتفاع التكاليف والزمن للمبانى الخرسانية  العادية ؟

تستعمل تكنولوجيا مباني مسبّقة الصنع بنشاط في الولايات المتّحدة الأمريكيّة و كندا و السويد و فينلاندا و بريطانيا العظمى و اليابان منذ خمسين سنة. ثم انتشرت في دول أروبا و آسيا الأخرى مؤخّرا من أواسط تسعينات القرن الماضي.
تعريف المبانى الجاهزة هى عبارة عن تقسيم المبنى الخرسانى الى عناصر سابقة التجهيز فى المصنع ثم التجمع فى المواقع وهذا يؤدى الى اقتصاد كبير فى عمل الشدات وفى العمالة والمواد . وكذلك من مميذات سبق التجهيذ تحسين مستوى الأنتاج عن طريق التحكم بصورة أفضل فى عمليات الخلط والهز والرش بالمياه وتحويل الغالبية العظمى من العمالة الى المصنع من شانة إن يهيىء محيط أكثر تنظيما وبأجور أقل وكذلك توفير كبير فى الوقت وبذلك يساعد سبق التجهيز فى حل المشكلات الاسكانية ويحقق حلولا لمشكلات تغطية البحور الواسعة بمبانى الصناعة والموصلات والتجارة وغيرها
اسلوب البناء بالخرسانة الجاهزه تم ابتكاره اساسا ليلبي احتياجات البلدان البارده التي لا تتمتع بمناخ معتدل طول السنه .. خاصة روسيا والبلدان الاسكندنافيه .. حيث أن الصقيع لا يسمح للأسمنت بالتميؤ والتفاعل للوصول الى قوته وصلابته المطلوبة

لذلك ابتكروا تصنيع الخرسانه ضمن مساحة معينه تتوفر بها الظروف المناخيه من الحراره كي تقوم بتصنيع أجزاء الهياكل الخرسانيه

نحن في الدول العربيه والخليجيه خاصه .. أدخلنا هذه الصناعه الى بلداننا مع بداية الطفرة الاولى في السبعينات .. وكانت تجربتنا معها ( فاشــــــله )

لماذا كانت فاشله ؟؟

1- استخدامنا نمطا من تصنيع المباني لا يلائم مناخنا من حيث ظروف الصناعه

ففي الدول البارده ولهذه الصناعه .. يتم استخدام البخار لمعالجة الخرسانه كي تصل الى تصلبها مبكرة .. لتوفير الوقت في تصنيع هذه الوحدات

ونحن نعاني أساسا من ارتفاع درجة حرارة الخلطات الخرسانيه بفعل الحرارة الناشئه عن إماهة الاسمنت من جهه ومن الجو وحرارة المواد المكونه للخرسانه من جهة اخرى .. لذلك فقد لجأنا لخلط الخرسانة بالثلج المبشور بدلا من الماء العادي .. وظللنا مخازنن الحصى والرمل .. وبردنا صوامع الاسمنت .. كل ذلك كي تنخفض درجة حرارة الخلطه الخرسانيه والتي تزداد بشكل كبير مع إماهة الاسمنت بحيث تصل الى 85 درجه مئويه في الصيف .. وهو ما يحدث العديد من المشاكل للخرسانه

فكيف بنا نستخدم البخار الحار لمعالجة الخرسانه ؟؟؟
2- أجوائنا ومناخاتنا ممتلئة بالغبار والرطوبة .. يتسبب ذلك في تغلغل هذين العنصرين الى الاماكن الضيقه في المساكن الجاهزه ( الوصلات ) .. مما يتسبب في حدوث مشاكل للخرسانه
3- الخرسانه مادة موصلة للحراره أكثر من المباني العاديه .. وعزل حوائطها صعب جدا
4- تكاليفها أعلى نسبيا مقارنة بالمباني التقليديه
5- تم تصميم نمط الخرسانة الجاهزه لاقامة المساكن المتشابهه والمتماثله بكميات كبيره ( كالمجمعات السكنيه الكبرى ) .. ولكنها تصبح مكلفة جدا لبناء مساكن مختلفة التصاميم
6- عديمة المرونه في تعديلاتها وتغييرها .. فلن تستطيعي فتح نافذه أو فتحة مكيف أو باب أو فتح غرفتين على بعض مثلا.. كما يصعب التعامل مع صيانتها
7- تقيدك بشكل ونمط التكسية الخارجيه .. وصعوبة استخدام طرق ووسائل تختلف او لا تتوافق مع النمط الذي صممت علبه ( غالبا الصبغ خارجي او الكسوه بالحجر الصغير )
ميزتها الوحيده : السرعه حينما تستخدم لانشاء مجمعات موحدة النمط والتصميم.

وتتميز

أولا: بالنسبة للمصمم:
يحقق مستوى عال من عمليات التحكم في الجودة.
يحقق تخفيض عمق البلاطات والكمرات.
يحقق العمل مع المساحات ذات البحور الواسعة بشكل بسيط.
يحقق مقاومة الحريق لمدة 4 ساعات
زيادة اشكال وقوالب المنتجات الديكورية المعمارية مما يضفى الجمال والاناقة على المنشآت ويمكن المصممين والمعماريين من الابداع الفني المعماري.

ثانيا: بالنسبة للمقاول:
يحقق البريكاست تخفيض عدد المقاولين في الموقع.
تخفيض في وقت إنشاء الطوابق.
لا يتأثر بالطقس السيئ.
تناسق جودة المنتج.
عدم الحاجة الى العمالة الفنية الماهرة المكلفة في الانشاء في الموقع.
السهولة والسرعة في التركيب.

ثالثا: بالنسبة للمطور:
تقصير مدة الإنشاء والبناء إلى أقصى حد ممكن وبالتالي سرعة دوران دورة راس المال.
التمكن من إنشاء الأعمدة الكبيرة للطوابق والأدوار الحرة  مما يبسط اعمال الانشاءات.
العزل الحراري ومن ثم توفير تكلفة التكييف والتدفئة.
العزل الصوتي مما يقلل من الضوضاء
عدم الحاجة الى اماكن تشوين وتخزين للمواد الخام.

Related Posts Widget

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

آخر تـعليقـات قــراء المدونـة